الإكتئاب مرض العصر!

الإكتئاب بيخلينا نسمع كتير جدا عن شباب صغير لسه في بداية حياتهم بينتحر، و وبنسمع برده عن نجوم سينما و غناء وصلوا لقمة مجدهم بيقرروا ينهوا حياتهم و ينتحروا… طب ليه؟ منظمة الصحة العالمية بتقول إن في حوالي مليون شخص بينتحر سنويا، يعني بمعدل شخص كل 20 ثانية… و السؤال هنا؛ ليه؟ في إيه في الدنيا ممكن يوصل الشخص إنه يأخذ قرار الاستغناء عن حياته؟ إيه اللي وراء اتخاذ قرار زي دا؟ شخص زي داليدا مثلا، المغنية العالمية اللي من أصول مصرية، داليدا امتلكت الشهرة و المال و المجد و أي حاجة أي ست في الدنيا تتمناها… في الأخر تأخذ كمية زايدة من حبوب مهدئة و تكتب رسالة تسيبهالنا: “لقد سئمت الحياة”. سئمت الحياة؟ مع كل اللي كان عندك؟ حتي لو كان نقصك حاجات تانية، حتي لو كان في صعوبات كتير في حياتك، توصل لسئمت الحياة؟ ايه الجحود دا؟

الحقيقة داليدا، و غيرها كتير، مش ناس جاحدة ولا حاجة، إنما هم ضحية مرض واحد: الإكتئاب.

يعني إيه إكتئاب؟

لما بتقول مرض هنا، بنقصد أعراض مختلفة عن الزعل اللي كلنا بنختبره من وقت للتاني بسبب ضغوط الحياة المستمرة. مرض الاكتئاب مش حالة حزن، إنما هو استعداد خاص في الجهاز العصبي و مركز العواطف في المخ، مع وجود نقص أو عدم اتزان في بعض الموصلات العصبية بالجهاز العصبي، الموضوع ببساطة موضوع كيمياء مش مظبوطة في المخ. و بالشكل دا بيعيش الإنسان بالاكتئاب بدون وجود سبب واحد مباشر للإحساس دا، و لو امتلك إيه في الدنيا، مش ممكن يعوض احساسه المؤلم ده.

يبقي كده نقدر نقول إن الاكتئاب مرض عضوي زي ما هو مرض نفسي بالظبط. مش بس كده ده كمان الدكتور احمد عكاشة بيقول إن 70% من حالات الإكتئاب بتبتدي بأعراض جسدية، و هانتكلم عنها بالتفصيل.

إيه هي أعراض الإكتئاب؟

أعراض الإكتئاب مقسومة لمجموعتين، مجموعة أعراض جسدية أو عضوية، و مجموعة أعراض   نفسية. بس لازم نبقي عارفين إن الأعراض دي تختلف في وجودها و شدتها من شخص للتاني، عشان كده ممكن نعتبرها مجرد مؤشرات إن في حاجة مش مظبوطة. و التشخيص يبقي دور الشخص المتخصص اللي هنطلب مساعدته.

الأعراض الجسدية مختلفة و فيها حاجات كتير، زي مثلا الصداع، الم أعلي البطن، ضيق النفس، صعوبة في الهالإكتئابضم، دوار و دوخة، حرقان في الجلد، ألم في الأطراف و حاجت تانية كتير… و من المنطق دا بنلاقي الشخص عمل كل التحاليل و الإشاعات اللي في الدنيا و لف علي دكاترة مصر كلها و كلهم قالوله جسمك سليم و ومشكلتك نفسية. و ساعات كتير من شدة الأعراض الجسدية و زحمة الحياة المريض ما بيلحقش يشوف و يركز للأعراض النفسية، اللي منها. حالة حزن شبه دائمة، سحابة قلق بتطارده ، نوبات عياط، شعور بفراغ رهيب، عدم القدرة علي التركيز و الإنجاز في الحاجات اليومية العادية و عدم القدرة علي الاستمتاع حتي بالحاجات اللي كانت بتفرحه قبل المرض.

احنا هنا مش بنقول إن مريض الإكتئاب ما بيفرحش، و لا بيمبسط، ممكن يكون قدامي و بيضحك عادي. بس لو الأعراض دي استمرت أكتر من 3 أسابيع لازم نستشير طبيب نفسي في أقرب وقت ممكن. الإكتئاب زي ما قلنا هو في الأخر مرض، و كل ما كان اكتشافه مبكر كل ما كان أسهل في علاجه.

طب الموضوع واصل لحد فين؟

الأرقام تتحدث عزيزي القارئ. منظمة الصحة العالمية بتقول إن نسبة المصابين بالمرض دا تتراوح ما بين 3 ل 6% من سكان العالم، يعني حوالي 180 مليون نسمة، و ده رقم لازم يخضك. و في النسبة دي، بينتحر حوالي 10% منهم. بس 70% من حالات الانتحار الناجحة عموما يتكون بسبب حالات مرضي الإكتئاب اللي مش مكتشفة.

ليه كل ده؟ إيه أسباب الإكتئاب ؟

حتي يومنا هذا، الأسباب المباشرة لمرض الإكتئاب مش معروفة، إنما في عوامل كتير جدا بتساعده عشان يظهر. عوامل وراثية في جيناتنا، عوامل نفسية زي ضغوط الحياة المستمرة اللي أوقات كتير تفوق طاقتنا، عوامل عضوية زي تلف في حاجة من وظائف المخ. عشان كده مش لازم نستغرب لما نلاقي شخص زي داليدا مرضت بالاكتئاب، لأنها في الأخر ضحية للعوامل دي.

طب في علاج؟

طبعا، و علاج فعال كمان. في دلوقتي حوالي 50 عقار بيعالج الإكتئاب، غير العلاج النفسي اللي في منه أنواع كتير، زي العلاج العقلاني و العلاج السلوكي المعرفي.

طب الأدوية أحسن ولا العلاج النفسي؟

في حالات بتحتاج أدوية بس، و في حالات بتحتاج علاج نفسي بس، و في حالات بتحتاج الاثنين، صاحب قرار رسم خطة العلاج هو الدكتور اللي أنت وثقت فيه و سلمته الموضوع.

أعمل إيه لو شكيت إن في شخص بحبه عنده إكتئاب؟

أهم حاجة تعلمها هي انك تشجعه يطلب مساعده، أنت لو مش متخصص ماتقدرش تقرر إن عنده اكتئاب، لأن الموضوع ليه أبعاد كتير زي ما اتفقنا، و الأمراض النفسية كتير و فيهم أعراض كتير شبه بعض.

 كمان الإكتئاب أوقات كتير بيجي مصاحب لمرض نفسي تاني، عشان كده أهم حاجة تعملها هي انك تحاول تخليه يطلب مساعدة من متخصص.

اعمل إيه لو اتأكدت إن شخص بحبه عنده إكتئاب؟

اقبل… اقبل أبعد حدود ممكن توصلها، اقبل اللي حصل، اقبل إنه ممكن يجي عليك، اقبل أي حاجة تطلع منه، اقبل أي حاجة يشاركك بيها، و حافظ علي ثقته فيك، ماتكسرش الثقة دي و تفشي أسراره الا لو اتأكدت انه ممكن يأذي نفسه. اقبل انه عيان، و انه بيتصرف بطريقة غريبة لأنه عيان مش لانه اتغير عليك، الاكتئاب لغبطة في كيمياء المخ، مش لغبطة في سمات الشخصية.

بعد ما تقبل، ساعده يقبل، عشان أول طريق الشفاء هو الاعتراف بوجود مشكلة.

شجعه دائما يحضر مواعيد جلساته مع الدكتور و يسمع كلامه و يكون أمين معاه علي قد ما يقدر، الدكتور النفسي مش شخص غريب بنروح نحكيله أسرارنا، إنما هو شخص مذاكر و متخصص و عنده امكانيات تخليه قادر يساعدنا، كمان ممكن تسأل الدكتور تقدر تساعده ازاي

ركز جدا في كلامك، ماتحملوش مسؤولية اللي حصل، لازم نبقي عارفين كويس إن مفيش مريض اكتئاب في الدنيا مسئول عن مرضه، انما هو مسئول عن تعافيه.

اقرأ عشان تعرف، اتفرج علي توك شو دكاترة بتتكلم عنهم عشان نفهم الموضوع أكتر

إبدأ أنت الحوار، ساعات مريض الإكتئاب بيبقي عايز يتكلم بس مش عارف يبدأ هو الكلام.

 في النهاية، في شوية حاجات لازم نبقي عارفينها عن الإكتئاب:

  •  الإكتئاب مرض، و موجود، و له مضاعفات وله علاج.

  • الإكتئاب مش جحود ولا ضعف ولا إستهبال.

  • مفيش حد كبير علي الإكتئاب

  • مفيش مريض إكتئاب مسئول عن مرضه، إنما هو مسئول عن تعافيه.

  • مساندة و تفهم الناس القريبين للمريض بتسهل مسيرة شفاءه.

عزيزي القارئ، إحنا نستاهل نعيش حياة سعيدة، لو حسيت إنك قريب من الأعراض دي، أو تعرف حد قريب من الأعراض دي، أرجوك اطلب مساعدة.

و خلينا نحاول نفهم، عشان نعيش أحسن.

كل الإحترم و التقدير و المحبة لمحاربين مرض الإكتئاب في كل مكان و أي زمان.

أختكم، فرح شعراوي
بعض الكتب المرشحة لمناقشة الإكتئاب :